|

من نحن

صفحاتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

|
alameen logo

الأمين للمساندة الإنسانية

هي مؤسسة إنسانية غير ربحية، ذات شخصية اعتبارية مستقلة تسعى لبناء الإنسان والمجتمع تأسست في سوريا منتصف العام 2012ومسجلة رسميا في تركيا و تتخذ من مدينة غازي عنتاب مقرا لها

قامت المؤسسة منذ بداية انطلاقتها بتنفيذ مجموعة من الحملات والمشاريع التعليمية والخدمية و الإغاثية والطبية في الداخل السوري وفي بعض الدول الأخرى مثل تركيا ولبنان

حملت الأمين للمساندة الإنسانية اسم الشهيد أمين محمود حرصوني من مدينة أريحا السورية
ولد أمين في 31.01.1991 واستشهد في 23.08.2012، حيث كان طالباً في كلية الآداب والعلوم الإنسانية – قسم الجغرافيا في جامعة تشرين.
كان أمين يؤمن بأن الله كرّم الإنسان وسعى مع أصدقائه للعمل على تخفيف معاناة المتضررين ومساعدتهم بكل المجالات الإنسانية. وفي سبيل ذلك ضحّى أمين بنفسه ليساهم بإنقاذ الآخرين

“معاً لنكمل مسيرة أمين”

img-replace
img-replace

منظمة الأمين للمساندة الإنسانية في منظمة غير حكومية وغير ربحية وتلتزم مبادئ العمل الإنساني

تم تأسيس الأمين للمساندة الإنسانية في منتصف العام 2012 في الشمال السوري، حيث بدأت عملها كمنظمة محلية سورية تستجيب للاحتياجات الإنسانية للمتضررين من الرب في سوريا، وعملت بعدها على توسيع نطاق عملها لتصل للعراق واليمن وتركيا ولبنان في محاولة للوصول لكافة المناطق المتضررة، واللاجئين، والفئات الأشد ضعفاً، محاولة بذلك أن تلتزم بالركيزة الأساسية في عملها بأن تكون عوناً للإنسان.
كما تم تسجيل وترخيص الأمين للمساندة الإنسانية في عدة بلدان هي: (الولايات المتحدة الأمريكية – تركيا – العراق – اليمن)
حيث تقوم بإيصال المساعدات إلى جميع المتضررين وفق المبادئ الإنسانية بصورة محايدة، بغض النظر عن العرق، الدين، أو المعتقدات، ويتم تنسيق المساعدات بموجب المعايير الدولية ومبادئ الحقوق الإنسانية والتي تنصّ بأن المساعدات توزع على أساس الحاجة فقط.

الرسالة:

تمكين المجتمعات المحلية من خلال توفير الاحتياجات الأساسية لما يضمن حياة كريمة في إطار تكميلي مع الجهود المذولة.

الرؤيا:

تسعى منظمة الأمين للمساندة الإنسانية لتكون رائدة في المجال الإنساني من خلال التطبيق العملي للمعايير الدولية في الاستجابة الإنسانية في حالات الحروب والكوارث.

 الأهداف:

التخفيف من معاناة المتضررين وسدّ احتياجاتهم والمساعدة على تعافي المجتمع، من خلال التخطيط الاستراتيجي على المدى القصير من خلال الاستجابة العاجلة للاحتياجات الطارئة كالغذاء والعلاج والمأوى وطويل الأمد للمساهمة في إعادة التعافي وتنمية المجتمعات المحلية في المناطق المتضررة

تتلخص أهداف الأمين للمساندة الإنسانية في التالي:

ايصال المساعدات العاجلة والمنقذة للحياة للمجتمعات المتضررة وللفئات الأشد ضعفاً في هذه المجتمعات ويتم ذلك باتباع الخطوات الضرورية وهي:

1- التواصل مع الجهات المانحة لتأمين المساعدات من أجل ايصالها للجهات الأكثر احتياجاً وضعفاً.
2- إجراء تقييم ميداني للحتياجات في المناطق المنكوبة والقابلة للوصول، وتحديد الثغرات، وتجنب الازدواجية وتحديد الأولويات.
3- التعاون مع الجهات المحلية والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية في المناطق المنكوبة.
4- العمل على دعم الاستقرار ودعم صمود المجتمعات المتضررة من خلال توفير الخدمات الضرورية لحياة هذه المجتمعات.
5- بناء القدرات لأفراد المجتمعات المنكوبة وتفعيل المشاريع الإنمائية وتوفير فرص العمل وسبل العيش للفئات الأكثر تضرراً في هذه المجتمعات.

المهمة:

منظمة الأمين للمساندة الإنسانية تسعى بشكل مستمر نحو رأب الفجوات ضمن مجال جهود الإغاثة الإنسانية في المناطق المنكوبة نتيجة الحروب والكوارث وتسعى إلى تخفيف معاناة المتضررين.

تحقق منظمة الأمين للمساندة الإنسانية هذا من خلال المهام التالية:

1- تقييم الاحتياجات من خلال جمع وتحليل المعلومات وإعداد تقارير دورية وتطوير مقترحات مشاريع متوافقة مع المعايير الدولية.
2- مشاركة المعلومات والتقارير مع جميع الجهات الإنسانية العاملة على الأرض.
3- التنسيق مع الشركاء الدوليين والمحليين لإعداد خطط الاستجابة وتقاسم المهام لايصال المساعدات الإنسانية للمتضررين.
4- توثيق وتقييم المساعدة التي تم ايصالها.
5- إجراء تقييم لأثر حملات الاسجابة وتحليل الصعوبات وتطوير طرق معالجتها.

نطاق العمل:

كافة الأماكن المنكوبة من الحروب والكوارث الممكنة الوصول والتي تتواجد فيها احتياجات إنسانية وإنمائية لتوفير العيش الكريم للمتضررين.

تطوّع معنا

 

  تطوع معنا لنصنع التغيير