مركز الملك سلمان للإغاثة

مركز الملك سلمان للإغاثة يستمر في دعم و تمويل مشاريع الأطراف الصناعية في أربع محافظات يمنية

نتيجةً للأزمة الإنسانية  المستمرة في اليمن، والتي رافقت الصراع المستمر منذ 8 سنوات، تزايدت أعداد المصابين اليمنيين بإصابات متنوعة نتيجةً لزراعة الألغام من قبل الميليشيات الحوثية الانقلابية، والتي نجمت عنها العديد من حالات البتر، حيث بلغ عدد الإعاقات وفق اللجنة الدولية للصليب الأحمر ما يفوق 2.2 مليون حالة في عموم اليمن، و بناءً على إستراتيجية مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية – قطاع الصحة في الجمهورية اليمنية – من خلال دعم و تمويل مشاريع الأطراف الصناعية في عموم اليمن، عبر توطين و تجويد خدمات الأطراف الصناعية و التأهيل و مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة بانخراطهم في الحياة الاجتماعية والمحافظة على استمرار أدائهم ضمن المجتمع، ورفع قدرات العاملين بمركز الأطراف الصناعية بأحدث العلوم الطبية والتقنيات الحديثة ، تم اليوم تدشين مشروع تهيئة و تشغيل المركز الجديد للأطراف الصناعية في محافظة عدن (المرحلة الثالثة)، وذلك بالتنسيق مع وزارتي التخطيط والتعاون الدولي والصحة العامة والسكان، بالإضافة إلى مكتب الصحة في محافظة عدن ومكتب المحافظة  لشؤون الشهداء والجرحى.

وقد تم ذلك برعاية الدكتور “قاسم محمد بحيبح” وزير الصحة العامة والسكان، وحضور الدكتور “علي عبد الله صالح” مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان في محافظة عدن، والأستاذ “علوي النوبة” وكيل إقليم عدن لشؤون الشهداء والجرحى، وذلك بعد انتهاء مرحلة تأهيل وترميم البناء المخصص وتزويده بالمعدات الحديثة والتجهيزات اللازمة لورشة الأطراف الصناعية، بالإضافة إلى أجهزة العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل لمرضى البتر.

وقد تم تدشين المركز الجديد للأطراف الصناعية عبر الشريك المنفذ، ألا وهو “الأمين” للمساندة الإنسانية، حيث يستهدف المشروع في مرحلته الثالثة عام 2021 قرابة 1400 مستفيد، وستصل الطاقة الإنتاجية إلى تصنيع وتركيب 300 طرف صناعي وتقويمي بالإضافة إلى تقديم خدمات الصيانة والتأهيل الفني لـ 150 طرف و950 مستفيد من خدمات العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل لمرضى البتر.

والجدير بالذكر أن المركز الجديد للأطراف الصناعية في عدن هو المركز الرابع النوعي الذي تم تفعيله بعد مركز “سيئون” في محافظة حضرموت على مستوى اليمن، حيث يساهم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في دعم وتشغيل أربع مراكز أطراف صناعية في محافظات عدن ومأرب وتعز وحضرموت، لضمان توفير الرعاية الصحية والعناية لذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى البتر بميزانيات تفوق 10 مليون دولار.

إذ بلغ عدد المستفيدين من مشاريع الأطراف الصناعية في عموم اليمن، والممولة بالكامل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في عام 2020 ما يفوق عن 13000 مستفيد حصلوا على خدمات صحية عالية الجودة ومجانية ومتكاملة في مراكز الأطراف الصناعية، توزعت على خدمات التصنيع والتركيب والتأهيل الفني والصيانة والعلاج الطبيعي وتأهيل مرضى البتر، وتم تركيب ما يزيد عن 1630 طرف صناعي حديث في مراكز الأطراف الصناعية في عموم اليمن، وقد وفرت هذه المشاريع فرص عمل لأكثر من 160 من الكوادر الإدارية والفنية اليمنية.

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *