الأمين_مركز_غسيل_الكلى_الغيضة

مركز الغسيل الكلوي في الغيضة

من أقصى غرب اليمن قدمت الحجة شوعية إلى مدينة الغيضة مركز محافظة المهرة، هروبا من ويلات الحرب والصراع الدائر في بلدتها الحديدة. وبعد وصولها بدأت  تشعر بآلام في كليتها مما اضطرها إلى زيارة إحدى المستشفيات الحكومية ليتبين أنها مصابة بفشل كلوي حاد ويتطلب لها زراعة كلية،  لكن حالتها المادية لا تسمح بذلك، لتبدأ بعد ذلك بتلقي جلسات غسيل الكلى مجاناً في مركز الغسيل الكلوي بمدينة الغيضة، وبدأت المواظبة على الغسيل مرتين في الأسبوع. منحت جلسات الغسيل شوعية استقرارا صحيا ونفسيا وبدأت مع ذلك تستعيد حياتها وحركتها الطبيعية، بعد أن كانت مخاوف الفشل التام وتلف كليتها يؤرقها ويضاعف من معاناتها وأسرتها إلى جانب وضع عيشها الصعب والقاسي نتيجة النزوح.

ويعمل مركز الغسيل الكلوي في الغيضة على تقديم خدماته لكافة المستفيدين الذين يقصدون المركز سواء من النازحين والاجئين والمستفيدين المقيمين أيضاً، الذين بلغت نسبتهم 83% من نسبة المستفيدين الإجمالي خلال شهر نوفمبر الفائت، حيث قدم المركز 351 جلسة غسيل كلوي استفاد منها 35 مريض على مدار الشهر، فضلاً عن 36 مريض تلقوا خدمات معاينة وصرف دواء من عيادة أمراض الكلى وبلغ عدد الأدوية المصروفة 778دواء والتحاليل 450 تحليلاً.

الأمين_قصص_إنسانية_الطفل_محمد

احتاج الطفل محمد إلى جلسات مكثفة لإعادة التأهيل الفيزيائي

عمل الفريق الطبي في مركز تعز للأطراف الصناعية على المتابعة الحثيثة لحالة الطفل “محمد” على مدى شهرين كاملين، وذلك لمساعدته في النهوض مجدداً، حيث تطلبت حالته جلسات مكثفةٍ من إعادة التأهيل الفيزيائي بمعدل 3 جلسات يومياً. الأمر الذي تطلب مجهوداً مشتركاً من الفريق الطبي وعائلة الطفل وذلك لمساندته وتشجيعه على الوصول للنتيجة المرجوة، وما إن مر من الوقت أسبوعين حتى بدأت حالة محمد بالتحسن التدريجي وصولاً إلى محاولة النهوض بنفسه والمشي، وهو ما تحقق بعد عناءٍ طويل.

يبذل الكادر الطبي أقصى جهوده لتقديم المساعدة للمراجعين، ويهدف إلى الوصول لأكبر شريحة ممكنة منهم وذلك بهدف مساعدتهم للعودة إلى حياتهم الطبيعية من خلال تقديم الخدمات الطبية المختلفة سواءُ كان ذلك عبر تركيب الأطراف الصناعية أو العلاج الفيزيائي وغيرها من الخدمات المتعددة في مركز تعز.