Al-Himma-School-For-Mobility-Disabled

مدرسة “الهمة” لذوي الإعاقة

مدرسة الهمة لذوي الإعاقة الحركية .. تشكل حياة الأطفال المعاقين حركياً هاجساً أساسياً واهتماماً متزايداً من قبل الأمين للمساندة الإنسانية، إذ تتزايد الحاجة إلى دعم احتياجاتهم الخاصة وخصوصاً في ظل الظروف الحياتية الصعبة التي تواجههم، وانتشار الأمراض والأوبئة، ومواجهة الموجة الثانية من جائحة فايروس كورونا المستجد.

وعليه، زار فريق من مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل في “سيئون” بمحافظة حضرموت شرق اليمن صباح اليوم مدرسة “الهمة” لذوي الإعاقة الحركية بوادي حضرموت، وذلك لفحص الحالات التي تحتاج الى علاج طبيعي ومساند تقويمية.

وهدفت الزيارة أيضاً إلى تقييم احتياجات للأطفال المصابين بإعاقات حركية وبحث إمكانية دعمها وتوفير متطلباتها، بغية إعادة دمج أولئك الأطفال في المجتمع ليكونوا أفراداً مساهمين في بناء مستقبلهم ومستقبل ذويهم. كما يزور فريق مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل في سيئون يومياً الكثير من الأطفال المعاقين الذين يتجاوز عددهم 50% من زوار المركز والمستفيدين منه.

من الجدير بالذكر أن مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل في سيئون يقدم خدمات مجانية للأطفال المعاقين حركياً ولجميع المستفيدين الآخرين، وذلك بدعم وتمويل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

هذا وقد قدم المركز خلال شهر شباط فبراير الماضي قرابة 1576 خدمة، توزعت على 238 مستفيد، وبلغت نسبة النازحين من بين أولئك المستفيدين حوالي 19% بينما كانت نسبة المقيمين من المستفيدين 81% من مجمل الذين حصلوا على تلك الخدمات.

 

 

الأمين_قصص_إنسانية_الحاج_سعيد

70 عاماً لم يعرف معنىً للاستسلام

قبل 5 سنوات أصيب الحاج سعيد بمقذوف ناري استهدف مقر عمله في إحدى المشافي الحكومية في تعز، أصيب حينها و بترت كلتا قدميه. يقول الحاج سعيد “لقد بلغ عمري 70 عاماً لكنني لم استسلم، أواظب منذ 5 سنوات المحاولة على السير بعد ان تم تجهيز طرف صناعي لي على نفقة فاعل خير، لكني لم أستطيع فعل ذلك وحدي”. بعدها، زار الحاج سعيد مركز الأطراف الصناعية المدعوم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في #تعز للحصول على أطراف صناعية تناسبه، وبادر الفريق الطبي للاستجابة لطلبه، وهو الآن يتدرب على الأطراف الجديدة، ويتطلع قدماً للمشي مجدداً على قدميه. كما عبّر الفريق الطبي عن سعادته بتفاعل الحاج سعيد مع الخطة العلاجية التي وضعوها، وتوقعوا أن ينهض قريبا ويبدأ في المشي بعد نهاية المرحلة التأهيلية.