حملة-التطعيم ضد-فايروس-كورونا-في-عفرين

حملة التطعيم ضد فايروس كورونا في عفرين

أطلقت الأمين للمساندة الإنسانية اليوم حملة التطعيم ضد فايروس كورونا “كوفيد 19” في منطقة “عفرين” في الشمال السوري، وستستهدف الحملةُ العاملين الصحيين في المنشآت العامة والخاصة في المنطقة، والعاملين في المنظمات الإنسانية، والمصابين بأمراض مزمنة، كونهم يتمتعون بمناعة ضعيفة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس ومضاعفاته. وستتجول الفرق الطبية التي يبلغ عددها 8 فرق في منطقة عفرين لمدة 21 يوماً لتقديم التطعيم للفئات المستهدفة.

هذا وقد انطلقت الحملة بعقد مؤتمر صحفي حضره ممثلون من شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة، إضافة لفريق لقاح سوريا ومديرية صحة عفرين ومنظمة الأمين بكوادرها، كما حضرت فرق اللقاح المتخصصة وإعلاميون وعدد من أهالي المنطقة.

وجرى في المؤتمر شرح خطة العمل التي ستسير عليها الحملة خلال الـ 21 يوماً القادمة، وتعريف الحاضرين بأهمية التطعيم والمناطق التي ستزورها الفرق الطبية، وشرح آلية استمرار هذه الحملات والحد من انتشار الفيروس، كما تمت الإجابة عن تساؤلات الإعلاميين التي طرحوها حول الحملة والتطعيم.

واختُتم المؤتمر بإعطاء التطعيم لأفراد من كوادر الأمين الإدارية المشرفة على الحملة، وأعضاء الفرق التقنية، ومشرف حملة اللقاح في عفرين وعدد من الأطباء

 

التدريب-حول-كورونا-في-اعزاز

التدريب حول كورونا في أعزاز

قامت “الأمين” للمساندة الإنسانية بإقامة تدريب في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، وقد تمحور هذا التدريب حول إدارة حالات فايروس كورونا المستجد، حيث تناول التدريب نشأة فايروس كورونا المستجد، والأعراض السريرية، وطرق التشخيص الشعاعي والمخبري إضافة إلى المعايير المخبرية.

وقد تناول هذا التدريب حول كورونا في أعزاز بروتوكول العلاج المتبع، والأدوية التي يتم إعطاؤها للمرضى من حيث استطباب كل دواء ومضادات استطبابه والجرعات، كما تم الحديث عن الأدوية الحديثة والتطورات التي طرأت عليها وتدبير المرضى في العناية المشددة، وتناول التدريب الحديث عن ال RDS والطرق اللازمة لتدبيرها.

 

الأمين_دورة_تدريبية_عفرين

دورة تدريبية بعنوان الرعاية التمريضية لمرضى كوفيد19 في عفرين

قامت منظمة الأمين للمساندة الإنسانية بعقد دورة تدريبية بعنوان “الرعاية التمريضية لمرضى  كوفيد19” في منطقة عفرين سوريا.

ركّزت الدورة أعمالها على نقاط عدّة منها الرعاية التمريضية ومعايرة الأكسجة للمرضى ذوي الحالات الشديدة , بالإضافة للخوارزمية السريرية لمرضى كورونا والوقاية منه وذلك عبر التقليل من الاختلاط والحفاظ على المسافة الاجتماعية.

يأتي ذلك ضمن سلسلة تدريبات توعوية تقدمها منظمة الأمين لفرقها العاملة في كل من سوريا اليمن لبنان السودان و تركيا ، وفي ظل حرص “الأمـيـن” أيضاً على تزويد كوادرها بالكفاءات الجيدة وتنمية مهاراتهم واكسابهم خبرات جديدة.

 

الأمين_العزل_الصحي2

مراكز العلاج المجتمعي في الباب و عفرين

على مدار الساعة تواجه كوادرنا وباء كوفيد19، والعمل لا يتوقف في مراكز العلاج المجتمعي الباب و عفرين المعنية بتدبير ومتابعة حالات كوفيد 19 .

بعض أعمال كوادرنا في مركز العلاج المجتمعي في الباب سوريا ، والتي تعمل بدون أي تعب لمساعدة المصابين على مواجهة هذا الوباء.

كما تعمل الكوادر على توجيه رسائل توعية وتحذير بشكل دائم للمدنيين، عن مخاطر فيروس COVID19 لتفادي الإصابة به ما أمكن

الأمين_عيادة_بعدنلي_جلسة_توعية_بارتفاع_ضغط_الدم

توعية حول اتباع الاجراءات الوقائية في بعدنلي

مع ارتفاع أعداد الإصابات بفايروس كورونا عقد فريق الصحة المجتمعية التابع للعيادة النقالة في بعدنلي جلسة توعية ونقاشاً عاماً في إحدى المدارس، حول ضرورة اتباع الاجراءات الوقائية التي تساعد في تجنب الإصابة كغسل اليدين باستمرار وتعقيمها جيداً والحفاظ على التباعد اجتماعي والنظافة العامة، وارتداء الكمامات وتعقيم الأسطح والطاولات وغيرها من الأدوات التي يتم استخدامها يومياً. كما تم تعريف الطلاب بمخاطر الفايروس وطرق انتقاله من شخص مصاب إلى اخر. وتضمنت الجلسة تقديم معلومات طبية حول كيفية تقوية المناعة بالأغذية الصحية المنوعة، وتوضيح أنه من الممكن إصابة الأشخاص دون ظهور الأعراض العامة، كما تم تقديم رسائل الصحية حفاظا على الصحة العامة وصحة الأسرة، وخاصةً الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة حيث يكون الفايروس أكثر خطورة في حال إصابتهم.

الأمين_العيادة_النقالة_في_جنديرس

جانب من جولات عيادة جنديرس النقالة

كوادر العيادة النقالة في جنديرس تتابع عملها الدؤوب، جولات مكثفة على عدد من المخيمات المحيطة بالبلدة، بالإضافة إلى زيارة مدرسة قرية الضخم، وذلك لمتابعة كافة الحالات الصحية والتأكد من وجود الإجراءات الاحترازية الخاصة بفايروس كورونا، حيث يعمل فريق العيادة النقالة أيضاً على توعية الأهالي بأهمية الالتزام الدائم بقواعد السلامة والإجراءات الوقائية التي تؤدي لخفض خطر الإصابة بالفايروس.

الأمين_التباعد_الاجتماعي_للاطفال

توعية الأطفال في أهمية التباعد الاجتماعي

في ظل غياب الحقائق المؤكدة حول فايروس كورونا وعدم التوصّل إلى لقاح عالمي، يبقى الوعي الاجتماعي هو العامل الرئيسي الذي يقي أفراد المجتمع من الإصابة بالعدوى. ومن أجل الحفاظ على صحة أطفالنا، لابد من شرح أهمية التباعد الاجتماعي بصورةٍ مبسطة بهدف إيصال الأفكار الأساسية لهم، وتوضيح طبيعة الفايروسات من حيث أنها لا تُرى بالعين المجردة وتنتقل عبر الهواء وأن المسافة الاجتماعية التي تبلغ 6 أقدام (1.8) متر هي إحدى أهم إجراءات الوقاية منها، وأن الفايروسات تعيش على الأسطح المحيطة بهم مثل مقابض الأبواب أو الهواتف النقالة وغيرها، والتشديد على أهمية غسل الأيدي بشكل مستمر، وتغطية الوجه عند السعال أو العطاس على الدوام.