حملة الأمين عوناً للنازحين

حملة الأمين عوناً للنازحين

حربٌ دامية وتصعيدٌ مكثف لازال يدور حول المناطق المحيطة بمحافظة “مأرب” اليمنية، وكل ذلك بسبب المليشيات الحوثية التي تقوم يومياً بقصف المناطق السكنية وتهجير مئات الآلاف من العوائل من منازلهم وتجبرهم على النزوح الى المناطق الأقل خطراً في المدينة.

وقد أدت المواجهات إلى فرار نحو عشرين ألف نازح من مخيماتهم في المديريات التي تشهد مواجهات مع ميليشيا الحوثي، وانتقل هؤلاء إلى مديرية المدينة ومديرية الوادي هرباً من القتال، في ظل ظروف إنسانية بالغة السوء، إذ يفتقرون للخيام والأغطية، كما يحتاجون إلى رعاية طبية، ومرافق صحية، إلى جانب تأمين المواد الغذائية.

 

إحصائيات أممية

وبحسب التوقعات والإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، فإن أكثر من 100 ألف شخص معرضون للنزوح إذا استمر القتال في محافظة مأرب وما حولها، وذكر الموقع المتحدث باسم الأمم المتحدة بأن الشركاء الإنسانيين أفادوا باستمرار القتال الكثيف عبر مناطق الخطوط الأمامية في محافظة مأرب باليمن، مما أدى إلى موجات نزوح كبيرة منذ بداية شهر شباط فبراير الماضي.

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، قال المتحدث باسم الأمين العام “ستيفان دوجاريك” بأن حوالي 20 ألف شخص نزحوا من محافظة مأرب بين 8 شباط فبراير و10 نيسان أبريل، وقال في هذا الصدد: “معظم أولئك الذين أجبروا على الفرار هم من بين المليون نازح الذين يعيشون فعلاً في المحافظة، وهو أكبر عدد من السكان النازحين في اليمن”.

تلك الأفعال انعكست بشكل كبير على الأسر الفقيرة المقيمة في المدينة، والتي تعاني من عجز مادي، ويصعب عليها أصلاً تأمين قوت يومها، وينطبق الأمر ذاته على النازحين الذين نزحوا الى المدينة، والتي أدى تزايد الكثافة السكانية فيها إلى ارتفاع أسعار المواد الأساسية بسبب كثرة الطلب عليها وقلتها في آن واحد.

 

الأمين تبادر

وعليه، كان لابد من الاستجابة إلى تلك المشكلة، والوقوف إلى جانب الفئات المحتاجة في محنتهم هذه، ومن هذا المنطلق برز دور “الأمين” للمساندة الإنسانية في تأمين سلال غذائية تساعد في سبيل الأمن الغذائي للعائلات الأشد احتياجا وتساهم في تخفيف أثار الأزمة الإنسانية التي يعيشها المجتمع اليمني حيث تم الوصول لأكثر من 700 عائلة يمنية من المقيمين والنازحين لتغطي حوالي 3600 مستفيد.

لقد كانت الأمين ولاتزال شريك في الاستجابة الإنسانية في اليمن وتعمل جاهدة لتكون عوناً دائماً للعائلات المتضررة، ودائمة الوقوف مع المحتاجين والتخفيف من معاناتهم وآلامهم، ولا سيما أن الأزمة الإنسانية القائمة في اليمن هي من أسوأ الازمات في العالم حاليا، ومن الجدير بالذكر أن كلفة خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بلغت 3.85 مليار دولار لمساعدة 16 مليون شخص هذا العام، وبحسب دوجاريك، تم تمويل ما نسبته 21% فقط من هذا المبلغ حتى هذه اللحظة.

 

 

 

 

الأمين_العزل_الصحي2

مراكز العلاج المجتمعي في الباب و عفرين

على مدار الساعة تواجه كوادرنا وباء كوفيد19، والعمل لا يتوقف في مراكز العلاج المجتمعي الباب و عفرين المعنية بتدبير ومتابعة حالات كوفيد 19 .

بعض أعمال كوادرنا في مركز العلاج المجتمعي في الباب سوريا ، والتي تعمل بدون أي تعب لمساعدة المصابين على مواجهة هذا الوباء.

كما تعمل الكوادر على توجيه رسائل توعية وتحذير بشكل دائم للمدنيين، عن مخاطر فيروس COVID19 لتفادي الإصابة به ما أمكن

الأمين_قصص_إنسانية_محمد_الناقوح

محمد الناقوح عاش سنوات صعبة مع المرض

سنواتٌ صعبةٌ عاشها “محمد الناقوح” مع المرض، حيث أنه يعاني من انقلاب مثانة خَلقي، ورغم خضوعه لعدة عملياتٍ جراحية، وتحسّن وضعه الصحي لفتراتٍ مؤقتة، تدهورت صحّته من جديد ودخل مرحلة غسيل الكلى المتواصل.

كان محمد يسافر إلى مراكز الغسيل الكلوي في كل من حارم وسلقين الحدوديتين، ويتكلف في سبيل ذلك عناء السفر والتكاليف من قرية محمبل وحتى أقصى الشمال من إدلب، وذلك لمرتين في الأسبوع من أجل جلسات الغسيل، وقد أثقل ذلك كاهله على مدى الفترات الماضية.

لكن، وبسبب وجود مركز الغسيل الكلوي في مدينة أريحا، تغيرت أحوال محمد الصحية، وأصبحت متابعة مرضه أكثر يسراً، حيث أنه يخضع لجلستي غسيلٍ أسبوعياً، ويحظى بالرعاية والاهتمام الكامل من قبل الفريق الطبي، كما أن وجود المركز وفّر عليه مسافاتٍ كبيرةً كان يقطعها، والتكاليف الباهظة كأجور النقل وغيرها.

الأمين_قصص_إنسانية_علاج_طبيعي_تعز

المستفيد أحمد يعاني من ضمور بالأعصاب في بعض الأجزاء العلوية من جسمه

يعاني “أحمد” من ضمورٍ بالأعصاب في بعض الأجزاء العلوية من جسمه، حيث تسبب الضمور صعوبةً بالغةً في الحركة بشكل عام وخصوصاً حركة الأيدي، الأمر الذي يمنعه من ممارسة حياته الطبيعية رفقةَ أسرته وأطفاله. “أحمد” هو أحد مرتادي قسم التأهيل الطبيعي في مركز تعز، حيث يحرص الفريق الطبي على حصوله على الجلسات العلاجية المطلوبة والموضوعة بحسب خطة معينة بسبب كون حالته تستوجب المتابعة الحثيثة وعشرات الجلسات، ويأمل الفريق المشرف على الحالة أن يتمكن “أحمد” من استعادة القدرة الحركية بأسرع وقتٍ ممكن مع نهاية البرنامج العلاجي.

الأمين_انطلاق_مبادرة_دعم_الشباب

انطلاق مبادرة دعم الشباب في السودان

فريق الأمين يستعد لإطلاق مبادرة دعم الشباب في السودان يوم السادس من ديسمبر الحالي، والتي تستهدف شريحة الشباب عبر توفير دورات متعددة في مجالات مختلفة بشكل مجاني مما يجعلها في متناول أيدي الجميع. كما يتطّلع فريقنا قدماً إلى الأثر البعيد للنشاطات والتدريبات، وهو الوصول بالفئة المستهدفة لسوق العمل بطريقة سلسة ومهنية، سواءٌ كان ذلك من خلال متابعة المتميزين من الحضور وتوفير فرص عمل لهم، أو من خلال دفعهم لبناء العلاقات المهنية مع المؤسسات المختلفة، وتقديم الاستشارات العلمية والعملية للشباب السوداني، الأمر الذي سيساهم في تحريك عجلة البناء لمشاريع تنموية داخلية بجهودٍ شبابيةٍ خالصة تقوم بها مجموعاتٌ مؤهلة بشكل احترافي من خريجي التدريبات والورشات.

الأمين_علاج_طبيعي2

مركز الأمين للمعالجة الفيزيائية في ادلب

لا تتوقف آثار الإصابات العنيفة الناجمة عن القصف والعمليات العسكرية عند الضرر الأولي، بل تؤثر بشكل جوهري على قدرة التحرك لدىالمصابين، ولهذا يعد العلاج الفيزيائي من أهم الضروريات لمتابعة العلاج لدى المصابين، فهو يعمل على إعادة الحركة الطبيعية قدر الإمكانللمفاصل والعضلات المصابة، كما تساعد الأجهزة الكهربائية المحفزة للأعصاب في عودة المصابين لحياتهم الطبيعية تدريجياً.

لذلك، يبذل العاملون في مركز الأمين للمعالجة الفيزيائية في ادلب أقصى جهودهم لمساعدة أهلنا الذين يعانون من مثل هذه الإصابات،وذلك باستعمال أحدث تقنيات المعالجة الحديثة، بالإضافة لمتابعة مئات الحالات للوقوف على جاهزية المصابين للعودة لحياتهم الطبيعية من جديد.