الأمين_قصص_إنسانية_وليد

وليد ومعاناته من آلام الأذنين التي استمرت لسنوات

معاناةٌ استمرت لست سنوات عاشها الشاب “وليد” تمثّلت في وجود آلامٍ مزمنة في الأذنين نتيجة إصابةٍ تكبدها خلال احتدام الحرب. وبسبب فقر الحال، لم يتمكن وليد من الحصول على العلاج بعد لجوئه، رغم محاولاتٍ عدةٍ للوصول إلى حل لمعاناته الصحية، خاصة أنه يسكن في مخيمات عرسال ويواجه صعوبةً في الخروج لتلقي العلاج اللازم. وبعد طول انتظار، زار وليد مركز الأمل الصحي في عرسال، وتمت معاينته من قبل الطبيب المختص الذي وصف له العلاج اللازم لإيقاف الألم، كما زوده بمواصفات جهاز خاص ليستخدمه مستقبلا بغرض منع تكرار حدوث الآلام مرةً أخرى، وبذلك يكون وليد قد تجاوز الخطوة الأهم والأصعب باتجاه الشفاء التام من آلامه المزمنة.

الأمين_قصص_إنسانية_الطفل_نزار_طب_أسنان

الطفل نزار يعاني من ألم في الأسنان -مركز الأمل الطبي

مركر الأمل الطبي في عرسال- لبنان استقبل اليوم ضيفاً خفيف الظل، الطفل “نزار” الذي أتى بصحبة والده إلى المركز بعد أن اشتكى من ألم في الأسنان لثلاثة أيام، عاينه الطبيب الذي عالج المشكلة ووصف له مضادات الالتهاب والمسكنات، كما ذكّر الطبيب بأهمية الحفاظ على نظافة الأسنان وعدم الإكثار من تناول الحلوى، لتعود ابتسامة “نزار” تعلو محيّاه بعد أيام من الألم.

الأمين_قصص_إنسانية_محمد_الناقوح

محمد الناقوح عاش سنوات صعبة مع المرض

سنواتٌ صعبةٌ عاشها “محمد الناقوح” مع المرض، حيث أنه يعاني من انقلاب مثانة خَلقي، ورغم خضوعه لعدة عملياتٍ جراحية، وتحسّن وضعه الصحي لفتراتٍ مؤقتة، تدهورت صحّته من جديد ودخل مرحلة غسيل الكلى المتواصل.

كان محمد يسافر إلى مراكز الغسيل الكلوي في كل من حارم وسلقين الحدوديتين، ويتكلف في سبيل ذلك عناء السفر والتكاليف من قرية محمبل وحتى أقصى الشمال من إدلب، وذلك لمرتين في الأسبوع من أجل جلسات الغسيل، وقد أثقل ذلك كاهله على مدى الفترات الماضية.

لكن، وبسبب وجود مركز الغسيل الكلوي في مدينة أريحا، تغيرت أحوال محمد الصحية، وأصبحت متابعة مرضه أكثر يسراً، حيث أنه يخضع لجلستي غسيلٍ أسبوعياً، ويحظى بالرعاية والاهتمام الكامل من قبل الفريق الطبي، كما أن وجود المركز وفّر عليه مسافاتٍ كبيرةً كان يقطعها، والتكاليف الباهظة كأجور النقل وغيرها.

الأمين_قصص_إنسانية_علاج_طبيعي_تعز

المستفيد أحمد يعاني من ضمور بالأعصاب في بعض الأجزاء العلوية من جسمه

يعاني “أحمد” من ضمورٍ بالأعصاب في بعض الأجزاء العلوية من جسمه، حيث تسبب الضمور صعوبةً بالغةً في الحركة بشكل عام وخصوصاً حركة الأيدي، الأمر الذي يمنعه من ممارسة حياته الطبيعية رفقةَ أسرته وأطفاله. “أحمد” هو أحد مرتادي قسم التأهيل الطبيعي في مركز تعز، حيث يحرص الفريق الطبي على حصوله على الجلسات العلاجية المطلوبة والموضوعة بحسب خطة معينة بسبب كون حالته تستوجب المتابعة الحثيثة وعشرات الجلسات، ويأمل الفريق المشرف على الحالة أن يتمكن “أحمد” من استعادة القدرة الحركية بأسرع وقتٍ ممكن مع نهاية البرنامج العلاجي.

الأمين_قصص_انسانية_عبدالله

علاج طبيعي للطفل ‘عبد الله’ من محافظة مأرب

حادثٌ مروري تعرض له الطفل ‘عبد الله’ الذي من محافظة مأرب، قبل ستة أشهر،

 تسبب الحادث بكسور عدة، أبرزها كسور في الساق الأيسر فوق وتحت الركبة  كذلك من كسر في معصم يده اليمنى. قبل مجيء عبدالله لمركز العلاج الطبيعي كان يعاني من تيبّس مفصل الركبة المصابة بسبب إهمال أصابه وطول مده الجبس الذي كان يحيط ركبته وساقة منعه عن المشي وحتى ثني الركبة والوقوف عليها.

جاء عبدالله لمركز العلاج الطبيعي قبل ما يقارب الشهرين وعرض على الطبيب المختص وقرر له حزمة من التمارين اليدوية والأشعة تحت الحمراء.

اليوم وبعد عشرات الجلسات الفيزيائية التي ساعدته في تخطي الآلام المزمنة التي كان يشعر بها ووقوفه على قدميه، وتمكنه من المشي بنسبه 50%، عبر عبدالله عن سعادته الغامرة وشكره لصناع الأمل من الفنيين والفيزيائيين الذين اشرفوا على حالته،  الذين أعادوا إليه الأمل في ممارسة حياته الطبيعية وعودته لصفوف المدرسة الذي تغيب عنها لفترة وجيزة بسبب الإعاقة التي لازمته بعد فترة الحادث.

الأمين_قصص_إنسانية_عبدالرحمن

تحققت آمال عبد الرحمن بالمشي من جديد

بعد معاناة استمرت أشهراً، زار “عبد الرحمن ” الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل في تعز، بغية تركيب طرف صناعي، إثر تعرض ساقه للبتر بعد انفجار عبوة ناسفة بالقرب منه، في أحد الأحياء المأهولة في تعز.

حيث سارع الفريق الفني في المركز لإنتاج طرف صناعي فوق الركبة،بغرض التخفيف من معاناة عبد الرحمن بأسرع وقت ممكن، وبعد مراحل القياس والتدريب وتصنيع الطرف، وقف عبد الرحمن على قدميه من جديد للمرة الأولى بعد معاناة سنة كاملة.

يقول عبد الرحمن : ما يهمني الآن هو فقط أنني حصلت على طرف صناعي، وأملي في المشي مرة ثانية لقد تحقق هنا، سأعمل جاهداً على التدريب بشكل أكبر وآمل أن يسد هذا الطرف أكبر قدر ممكن من احتياجاتي لاسيما في المنزل.

يتردد مبتوري الأطراف بصورة متكررة إلى المركز للحصول على الخدمات المجانية التي يقدمها المركز في تعز، بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

الأمين_قصص_إنسانية_الطفل_محمد

احتاج الطفل محمد إلى جلسات مكثفة لإعادة التأهيل الفيزيائي

عمل الفريق الطبي في مركز تعز للأطراف الصناعية على المتابعة الحثيثة لحالة الطفل “محمد” على مدى شهرين كاملين، وذلك لمساعدته في النهوض مجدداً، حيث تطلبت حالته جلسات مكثفةٍ من إعادة التأهيل الفيزيائي بمعدل 3 جلسات يومياً. الأمر الذي تطلب مجهوداً مشتركاً من الفريق الطبي وعائلة الطفل وذلك لمساندته وتشجيعه على الوصول للنتيجة المرجوة، وما إن مر من الوقت أسبوعين حتى بدأت حالة محمد بالتحسن التدريجي وصولاً إلى محاولة النهوض بنفسه والمشي، وهو ما تحقق بعد عناءٍ طويل.

يبذل الكادر الطبي أقصى جهوده لتقديم المساعدة للمراجعين، ويهدف إلى الوصول لأكبر شريحة ممكنة منهم وذلك بهدف مساعدتهم للعودة إلى حياتهم الطبيعية من خلال تقديم الخدمات الطبية المختلفة سواءُ كان ذلك عبر تركيب الأطراف الصناعية أو العلاج الفيزيائي وغيرها من الخدمات المتعددة في مركز تعز.

الأمين_قصص_انسانية_المستفيدة_شوعية_الغيضة

المستفيدة شوعية تعاني من فشل كلوي حاد

من أقصى غرب اليمن قدمت الحجة شوعية إلى مدينة الغيضة مركز محافظة المهرة، هروبا من ويلات الحرب والصراع الدائر في بلدتها الحديدة. وبعد وصولها بدأت  تشعر بآلام في كليتها مما اضطرها إلى زيارة إحدى المستشفيات الحكومية ليتبين أنها مصابة بفشل كلوي حاد ويتطلب لها زراعة كلية،  لكن حالتها المادية لا تسمح بذلك، لتبدأ بعد ذلك بتلقي جلسات غسيل الكلى مجاناً في مركز الغسيل الكلوي بمدينة الغيضة، وبدأت المواظبة على الغسيل مرتين في الأسبوع. منحت جلسات الغسيل شوعية استقرارا صحيا ونفسيا وبدأت مع ذلك تستعيد حياتها وحركتها الطبيعية، بعد أن كانت مخاوف الفشل التام وتلف كليتها يؤرقها ويضاعف من معاناتها وأسرتها إلى جانب وضع عيشها الصعب والقاسي نتيجة النزوح.

ويعمل مركز الغسيل الكلوي في الغيضة على تقديم خدماته لكافة المستفيدين الذين يقصدون المركز سواء من النازحين والاجئين والمستفيدين المقيمين أيضاً، الذين بلغت نسبتهم 83% من نسبة المستفيدين الإجمالي خلال شهر نوفمبر الفائت، حيث قدم المركز 351 جلسة غسيل كلوي استفاد منها 35 مريض على مدار الشهر، فضلاً عن 36 مريض تلقوا خدمات معاينة وصرف دواء من عيادة أمراض الكلى وبلغ عدد الأدوية المصروفة 778دواء والتحاليل 450 تحليلاً.

الأمين_مستفيد_أغيد_حوراني_قصص_انسانية

الطفل اليافع أغيد الحوراني يعاني من آلام في الصدر

منذ أشهر يعاني الطفل اليافع أغيد الحوراني آلاماً صدرية وسعالاً جافاً، وعند اشتداد آلامه اصطحبه والده إلى مركز الأمل الطبي في عرسال،

حيث أشرفت طبيبة الصحة العامة على حالته، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة تبين انه يعاني من التهابات مزمنة تتطلب العناية والعلاج، فقامت بوصف الدواء اللازم،وشددت على أهمية اتباعه حميةً صحية لا تتضمن تناول الأطعمة التي تحتوي على زيوت مهدرجة وشحوم كأكياس البطاطا والمياه الغازية وغيرها من الأطعمة غير الصحية. وبعد استمرار الإشراف على حالته لمدة جلستين، بدت علامات التحسن واضحةً على أغيد خلال مراجعته الثالثة، وتبين تحسنه بشكل ملحوظ، أوصت الطبيبة الأهل بالمواظبة على إعطائه الدواء واستمرار الحمية حتى الوصول إلى الشفاء التام.

الأمين_قصص_إنسانية_الحاج_سعيد

70 عاماً لم يعرف معنىً للاستسلام

قبل 5 سنوات أصيب الحاج سعيد بمقذوف ناري استهدف مقر عمله في إحدى المشافي الحكومية في تعز، أصيب حينها و بترت كلتا قدميه. يقول الحاج سعيد “لقد بلغ عمري 70 عاماً لكنني لم استسلم، أواظب منذ 5 سنوات المحاولة على السير بعد ان تم تجهيز طرف صناعي لي على نفقة فاعل خير، لكني لم أستطيع فعل ذلك وحدي”. بعدها، زار الحاج سعيد مركز الأطراف الصناعية المدعوم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في #تعز للحصول على أطراف صناعية تناسبه، وبادر الفريق الطبي للاستجابة لطلبه، وهو الآن يتدرب على الأطراف الجديدة، ويتطلع قدماً للمشي مجدداً على قدميه. كما عبّر الفريق الطبي عن سعادته بتفاعل الحاج سعيد مع الخطة العلاجية التي وضعوها، وتوقعوا أن ينهض قريبا ويبدأ في المشي بعد نهاية المرحلة التأهيلية.